المنتدى من نحن Tinjah في الصحافة شراكة وتعاون اتصل بنا

 

   

آخر الأخبار :

 

 حالة الطقس بطنجة


 إعلانات


 مقالات وآراء

إذا كانت البشرية كلها من سلالة آدم، فهل نحن كلنا أبناء زنى المحارم؟!
المختصر اللذيذ عن العدس وما به من حديد !!
تلفزة مقلقة وبرامج مستفزة !!
الباطرونا تجرد بنكيران من نصف صلاحياته وتحشره في الزاوية الملتهبة
رد على منتقدي مقالتي "لماذا نكره الاصطفاف في طوابير الانتظار؟"

 تسجيل الدخول

المستخدم :
كلمة المرور :



 شبكة طنجة الإخبارية » مقالات و آراء


إذا كانت البشرية كلها من سلالة آدم، فهل نحن كلنا أبناء زنى المحارم؟!

شارك

الثلاثاء 28-02-2017 11:46 صباحا
"أنس القرباص *

كثيرةٌ هي تلك الأسئلة والإشكالات، التي تبثُّ في الإنسان المسلم طابع القلق والشك والاضطراب، وتبعث فيه -في المقابل- دافع البحث والحركة من أجل اكتشاف الجواب.

فبينما كنت أتصفح حسابي على موقع "الفيسبوك"، إذا بي أتلقى رسالةً قصيرةً منْ إحداهن، تضمنت سؤالاً من هذا الصنف الذي أشرت إليه قبل قليل، وهو:

"إذا كانت البشرية كلها من سلالة آدم، فهل نحن كلنا أبناء زنى المحارم" ؟!


كانتْ السائلةُ تبحثٍ عن جوابٍ يشفي غليلها، ويدواي علتها، بعدَما قرأت ذلك السؤال في صفحة أحدهم.
فهذا السؤال من حيث هو سؤالٌ - بغض النظر عن نوايا صاحبه، كانت حسنةً أم سيئةً - قدْ يربك القارئ من أول وهلة، ويصيبه بنوعٍ من الشك والتردد والحيرة؛ إذ الظاهرُ منه أنه كلامٌ صحيحٌ و معقولٌ ومقبولٌ ! خصوصاً، وأنهُ مبنيٌّ على ترتيب منطقي من مقدماتٍ ونتائجَ !
إلا أنه في حقيقة الأمر، ليس كما يبدو، وهذا ما تبين لي بعد أن تريثت قليلاً، وفكرتُ ملياً - على عادتي في الرد -، فكان  جوابي كالتالي:
إن هذا السؤال يتكون من مقدمتين:
الأولى: أننا من سلالة آدم - عليه السلام- وهذه مقدمة صحيحة، لاشك ولا مراء ولا جدال فيها.
أما المقدمة الثانية: (وهي بمثابة النتيجة) أن البشر "إذن، أبناء زنى المحارم"، فهي غير صحيحة إطلاقا، ولايمكن التسليم بها، أو تصديقها، بدليلن:
الدليل الأول: أن مصطلح "زنى المحارم" ظهر مع الدين الإسلامي، ولم يظهر من قبل، ولايمكن أن يحمل هذا المصطلح الحادث في الإسلام، على ذلك الزمان المتقدم،  فهذه مغالطةٌ توقعنا في منزلق الإسقاط، والإسقاط لا حظَّ له من العلمية كما هو معلوم في الضوابط والقواعد المنهجية - هذا على فرض أن تلك العلاقات لم تكن شرعية-.
الدليل الثاني: أن زواج الأخ من أخته كان جائزا في زمن سيدنا آدم -عليه السلام- وغير محرم؛ وذلك لأن الله سبحانه وتعالى كان رافعاً لعلة التحريم (المتمثلة في اختلاط النسل) في ذلك الزمان كما شاءت إرادته، فتولى هو سبحانه حفظ النسل من الاختلاط، وأثر ذلك يظهر جليا فيما نعيشه نحن اليوم في حياتنا من انتظام ونظام في النسل، ومن ثَمَّ فلاَ يصح إضفاء صبغة "عدم الشرعية" على تلك العلاقات.
وبناءً على ما تقدم يمكن أن نقول: إنَّ ما حصلَ بين أبناء آدم - عليه السلام- وأولاده، كانَ زواجاً مرخصا به، غير ممنوع ولا محرم، وبالتالي: لا يصح أن نطلق عليه لفظ الزنى، سواء بمعناه المطلق (مطلق الزنى)، أو بمعناه المقيد (زنى المحارم) كما جاء في السؤال.
والله المستعان.
كتبه:

* باحث بماستر الفكر الإسلامي والحضارة بالمغرب، كلية أصول الدين، تطوان.

(اقرأي أيضا)

  كلنا نملك نفس العين..لكن لا نملك نفس النظرة !!

  في دولة يحكمها الإنقلاب.. الكُلُّ تحت مقصلة الجَوْر والإجرام

  كلنا صحراويون .. مغاربة أولا ... ! (2)

  نور الدين لجوي يكتب عن : البناء العمودي

  ما كتبته الشاعرة حياة شفراو عن محمد حسن الجندي أثناء تكريمه بطنجة‏

  التعليم، حالة الموت الإكلينيكي

  البيجيدي : "أُكلنا يوم أُكلت فبراير"

  البناء .. والبناء !!

  طلب الجنس ليس عهرا مهما كانت الأعمار

  كلنا رشيد نيني …حتى لا يدفع وحده فاتورة فضح لوبي الفساد

نسخة للطباعة
أرسل لصديق


المشاركة السابقة
 
 
التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع  

لا نسال عن اشياء ...

قال الله تعالى في محكم التنزيل وهو اصدق القائلين * انا خلقناكم من ذكر وانتى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعرفوا ان اكرمكم عند الله اثقاكم . وهذه حكمة عند الله تعالى لاعمار الارض بالبشرية عندما غضب الله على ادم وحواء بعدما منعهما من الاقتراب من تلك الشجرة والقصة معروفة منذ ان خلق ادم الى يوم الذين . وهذا لا جدال ونقاش فيه والتحريم جاء بعد توالي الديانات على المخلوفات البشرية التي عمرت الارض الى ان جاء الذين الاسلامي الذين الطاهر الذي حرم الزواج بين الاخ واخته واعتبر ذلك محرما ويدخل في زنا المحارم . وبدون اطالة اذكركم ونفسي اولا بما جاء في الفرقان العظيم * يا ايها الذين امنوا لا تسالوا عن اشياء ان تبدى لكم تساكم الى اخر الاية .
السلام عليكم .

الاسم: عكاشة ابو حفصة .  

تاريخ التعليق: الثلاثاء 28-02-2017 10:52 مساء



 
 
التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع  


 صوت وصورة

الرئيس الزامبي وعودة المغرب
روح البوعناني ترفرف في برلين
حصيلة حرب الطرقات بلغة الأرقام
حشرات مذهلة - أكبر صرصور في العالم
نصاب 800 درهم محاولة فاشلة بطنجة
حادثة سير خطيرة في محطة افريقيا للوقود بمدخل طنجة
تقرير إسباني عن مدينة طنجة الساحرة
طنجة : محطة قطار TGV المستقبلية
مغارة هرقل في طنجة.. أكثر نقاط جذب السياح في المغرب
ميميح يقلد ابرشان على القناة الثانية

 القائمة البريدية

قم بإدخال بريدك لتتوصل بجديد الأخبار:


 

 

جميع الحقوق محفوظة © 2007-2012 شبكة طنجة الإخبارية.
لا مانع من إعادة نشر الأخبار بشرط ضرورة ذكر المصدر.
المواضيع والتعليقات المنشورة لا تمثل بالضرورة رأي الموقع، و إنما تمثل وجهة نظر كاتبيها. ولن يتحمل الموقع أي تبعة قانونية أو أخلاقية جرّاء نشرها.

  Designed & Developed by Tinjah - Powered by: Arab Portal    Display Pagerank    Sitemap.xml - Sitemap.html - Sitemap.xml.gz - urllist.txt - ror.xml