المنتدى من نحن Tinjah في الصحافة شراكة وتعاون اتصل بنا

 

   

آخر الأخبار :

 

 حالة الطقس بطنجة


 إعلانات


 مقالات وآراء

إذا كانت البشرية كلها من سلالة آدم، فهل نحن كلنا أبناء زنى المحارم؟!
المختصر اللذيذ عن العدس وما به من حديد !!
تلفزة مقلقة وبرامج مستفزة !!
الباطرونا تجرد بنكيران من نصف صلاحياته وتحشره في الزاوية الملتهبة
رد على منتقدي مقالتي "لماذا نكره الاصطفاف في طوابير الانتظار؟"

 تسجيل الدخول

المستخدم :
كلمة المرور :



 شبكة طنجة الإخبارية » حوارات


القاصة والناشطة الجمعوية فاطمة الزهراء المرابط في دردشة رمضانية

شارك

الأربعاء 24-07-2013 01:52 مساء
حاورها : محمد السملالي - شبكة طنجة الإخبارية

من مدينة أصيلة الساحرة، المعطرة برائحة البحر وأريج الورد الذي يزين حدائق المدينة، جاءت إلينا فاطمة الزهراء المرابط، المبدعة والناشطة الجمعوية، بشغبها الإبداعي ونشاطها الثقافي المتميز، مبدعة راقية تتفنن في نسج خيوط السرد والحكي، تعتبر شهر رمضان فسحة للتأمل والإبداع بعيدا عن الضغوط والالتزامات المختلفة.

ونحن نعيش أيام شهر رمضان المبارك، ماذا يمثل لك هذا الشهر؟

هو شهر يتميز عن باقي الشهور الهجرية الأخرى بعاداته الاجتماعية وطقوسه الدينية، شهر يوفر لي فسحة للتأمل، والتخطيط لعدة مشاريع ثقافية وإبداعية، شهر أحس فيه بالأمان والراحة النفسية بعيدا عن الضغوط والالتزامات المختلفة.

كيف تقضين يومك خلال شهر رمضان؟

أقضي يومي في السفر بين صفحات الكتب المتراكمة في مكتبتي، تتخلله فترة استراحة لتسجيل فكرة ما تهجم على خيالي فجأة، فأجدني أضع الكتاب جانبا، لأنغمس في نسج خيوط قصة قصيرة أو شذرة، ثم أعود إلى الكتاب لإتمام السفر بين عوالمه المختلفة.

وهل القراءة عادة خاصة برمضان فقط؟ وماذا عن الكتابة خلال هذا الشهر؟

القراءة، عشق وشغف قديم، يطاردني أينما كنت، في المقهى والبحر، في القطار والحافلة، لا أستطيع العيش بدون سحرها الذي ينتشلني من يومياتي، حتى لو كنت تحت ضغط عدة التزامات ثقافية أو اجتماعية. هذا العشق يصبح أقوى وأعمق خلال شهر رمضان بسبب توفر الوقت الكافي للسفر عبر الحروف الدافئة.

الكتابة عشق آخر، يسكنني، يسرقني من واقعي ليرحل بي إلى عالم معطر برحيق الحروف، وساعات طويلة من النسج والحكي إلى أن تكتمل ملامح قصة ما، شهر رمضان وظواهره المثيرة تشكل مادة دسمة للكتابة، لذلك أجدني ذات شهية مفتوحة لممارسة هذا العشق المجنون.

من المعروف أن فاطمة الزهراء فاعلة جمعوية، ترأست مؤخرا جمعية وطنية بطنجة، حديثينا عن تجربة "رونق المغرب"؟ وكيف جاءت الفكرة؟ وكيف أجمعتم على طنجة نواة مركزية للجمعية؟

"رونق المغرب" هو إطار ثقافي وطني، تأسس بمبادرة ثلة من المبدعين والقراء المؤمنين بأهمية القراءة والنشر، منطلقين من الهم الثقافي والإبداعي ومستجدات الساحة الأدبية وما تعرفه من تراجع في مستوى القراءة، وعجز الكاتب عن نشر وتوزيع إنتاجه الأدبي، وكذا غياب دعم الكتاب المغربي من طرف المؤسسات المعنية. هي هموم ساهمت في تشكيل أهداف "رونق المغرب" المتمثلة في رصد حركة القراءة والنشر والتوزيع بالمغرب، التشجيع على القراءة، المساهمة في دعم الكتاب المغربي وتحصين حقوق المؤلف، وكذا المساهمة في توسيع هامش الحرية.

وقد تمكن "رونق المغرب" بخطواته الهادئة وبرنامجه الإبداعي المتنوع الذي استضاف ثلة من الأسماء المحلية والوطنية في الشعر والقصة والرواية، من تحقيق نجاحات مميزة شكلت إضافة نوعية للمشهد الثقافي حسب رأي المتتبعين للأنشطة الأدبية التي دأب "رونق المغرب" على تنظيمها منذ تأسيسه. ولأن طنجة كانت نقطة انطلاق الشرارة الأولى لمشروع "رونق المغرب" قبل تعميم الفكرة على مدن أخرى، كان من البديهي تأسيسه بهذه المدينة، مكسرا بذلك القاعدة السائدة التي تنص على تأسيس الإطارات الوطنية بالمدن المركزية.

يعرف رمضان عدة أنشطة ثقافية وأمسيات إبداعية وفنية، إلا أن "رونق المغرب" على غرار الإطارات الأخرى أوقف أنشطته خلال هذا الشهر، فما هو السبب يا ترى؟ وما هي المشاريع القادمة؟

ليس هناك أي سبب لغياب أنشطة "رونق المغرب" خلال هذا الشهر، لأننا لا نؤمن بموسمية الثقافة والإبداع، "رونق المغرب" هو إطار حديث تمكن من تحقيق حصيلة إبداعية مشرفة على الرغم من غياب الدعم المادي الرسمي وغير الرسمي، ومن حقه الاستراحة وتقييم الأنشطة التي نظمها، والتخطيط لمشاريع إبداعية جديدة ستنطلق مع بداية الموسم الثقافي.

حقق "رونق المغرب" صدى مميزا في الاعلام الورقي والإلكتروني، فما هو سر هذا الانتشار الإعلامي؟ وهل لفاطمة الزهراء يد في هذا الصدى خاصة وأن اسم "رونق المغرب" مقترن باسمك في بعض الصحف الورقية والمواقع الإلكترونية؟

أحرص دائما على الإشعاع الإعلامي، لأنه يعطي دفعة قوية لأي نشاط ثقافي أو أدبي، وسر الانتشار هو الأنشطة الجادة التي يسهر "رونق المغرب" على تنظيمها، والتي تجد دائما مساحة لها في بعض المنابر الإعلامية.

فاطمة الزهراء، صحفية تمارس عشقها الإعلامي سواء تعلق الأمر بـ"رونق المغرب" أو بإطارات أخرى تهتم بالثقافة والأدب، وبجانبي أسماء إعلامية أخرى من داخل "رونق المغرب" وخارجه تهتم بالجانب الإعلامي. ويرجع الفضل الأول والأخير للمنابر الإعلامية التي فتحت لنا أبوابها منذ تأسيس رونقنا الجميل.

تحدثت فاطمة الزهراء عن ما هو ثقافي وإبداعي، لكن ماذا عن طقوسك الاجتماعية وعلاقتك بالمطبخ على سبيل المثال خاصة وأن شهر رمضان معروف بالأطباق الرمضانية الشهية؟ وماهي طبيعة الطقوس الرمضانية بأصيلة؟

ليس هناك ما يميز الطقوس الاجتماعية لدى فاطمة الزهراء، باستثناء الجلوس الجماعي على مائدة الإفطار والعشاء والسحور رفقة أفراد الأسرة، هذا العامل لا يتحقق خلال الشهور الأخرى، بحكم الالتزامات الخاصة بكل فرد.

أما بالنسبة للمطبخ، فنادرا ما أدخل إليه، لتحضير أكلة مفضلة أو لتحضير بعض المعجنات التي أحبها على مائدة الإفطار، وأحيانا من أجل الهروب من أحضان الأوراق والحروف.

أصيلة مثل باقي المدن المغربية، تستعد منذ حلول شهر شعبان لاستقبال رمضان المبارك، لا يميزها طقس معين خلال هذا الشهر، سوى الاختلاف في طرق تحضير بعض المأكولات الرمضانية، في حين هناك تشابه كبير في باقي الطقوس مثل تبادل زيارة الأهل والأحباب والتجول الجماعي خلال الليل والجلوس بالمقاهي وارتداء الأزياء التقليدية.

فاطمة الزهراء، تهتم كثيرا بتقديم الأقلام الأدبية والتعريف بإنتاجاتهم الأدبية من خلال التغطيات الصحفية أو الحوارات الأدبية، ما هو السر الكامن وراء هذا الاهتمام؟ وأين توجد فاطمة الزهراء المبدعة؟ وما هو الجديد الذي تحمله لقرائها الأعزاء؟

ليس هناك أي سر، يدفعني الهم الثقافي الذي أعتبره واجبا مقدسا، يفرض علي مد يد المساعدة للمبدعين الجدد، من أجل إغناء وتنويع المشهد الثقافي الذي أصبح يعج ببعض البالونات الأدبية التي يصنعها الإعلام المشكوك في مصداقيته. بالونات أدبية لا تمت للثقافة والإبداع بأي صلة.

إلى جانب الاهتمام الإعلامي هناك إبداع شخصي يتمثل في القصة القصيرة ومقالات الرأي، إلا أنها قليلة مقارنة مع التغطيات الأدبية وحوارات المقهى، بسبب حرصي على تقديم نصوص تستحق النشر والاهتمام والقراءة. وجديدي هو أني أضع اللمسات الأخيرة على مجموعتي القصصية الأولى "ماذا تحكي أيها البحر..؟؟".

كلمة أخيرة.

تحية عطرة إلى كل القلوب الدافئة التي تتابع كتاباتي المتواضعة، وتحية عالية للأستاذ محمد السملالي على هذه الدردشة الرمضانية.

(اقرأي أيضا)

  حوار مع الكاتبة والفاعلة الجمعوية فاطمة الزهراء المرابط بمناسبة 8 مارس

  حوار مع الشاعرة المغربية فاطمة الزهراء بنيس

نسخة للطباعة
أرسل لصديق


المشاركة السابقة : المشاركة التالية
 
 
التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع  


 صوت وصورة

الرئيس الزامبي وعودة المغرب
روح البوعناني ترفرف في برلين
حصيلة حرب الطرقات بلغة الأرقام
حشرات مذهلة - أكبر صرصور في العالم
نصاب 800 درهم محاولة فاشلة بطنجة
حادثة سير خطيرة في محطة افريقيا للوقود بمدخل طنجة
تقرير إسباني عن مدينة طنجة الساحرة
طنجة : محطة قطار TGV المستقبلية
مغارة هرقل في طنجة.. أكثر نقاط جذب السياح في المغرب
ميميح يقلد ابرشان على القناة الثانية

 القائمة البريدية

قم بإدخال بريدك لتتوصل بجديد الأخبار:


 

 

جميع الحقوق محفوظة © 2007-2012 شبكة طنجة الإخبارية.
لا مانع من إعادة نشر الأخبار بشرط ضرورة ذكر المصدر.
المواضيع والتعليقات المنشورة لا تمثل بالضرورة رأي الموقع، و إنما تمثل وجهة نظر كاتبيها. ولن يتحمل الموقع أي تبعة قانونية أو أخلاقية جرّاء نشرها.

  Designed & Developed by Tinjah - Powered by: Arab Portal    Display Pagerank    Sitemap.xml - Sitemap.html - Sitemap.xml.gz - urllist.txt - ror.xml