المنتدى من نحن Tinjah في الصحافة شراكة وتعاون اتصل بنا

 

   

آخر الأخبار :

 

 حالة الطقس بطنجة


 إعلانات


 مقالات وآراء

المختصر اللذيذ عن العدس وما به من حديد !!
تلفزة مقلقة وبرامج مستفزة !!
الباطرونا تجرد بنكيران من نصف صلاحياته وتحشره في الزاوية الملتهبة
رد على منتقدي مقالتي "لماذا نكره الاصطفاف في طوابير الانتظار؟"
طنجة الكبرى و التأهيل الاجتماعي و الثقافي

 تسجيل الدخول

المستخدم :
كلمة المرور :



 شبكة طنجة الإخبارية » حوارات


منظور الشعيري :لا يمكن القضاء على الحركات السلمية ذات العمق الإيديولوجي سواء كانت اسلامية أو غيرها

شارك

الثلاثاء 27-08-2013 10:28 صباحا
حاوره: عبدالمغيث مرون ـ شبكة طنجة الإخبارية

أجرت شبكة طنجة الإخبارية حوارا مع الأستاذ عبدالرحمان منظور الشعيري، الباحث في العلوم السياسية بمركز الدكتوراه بكلية الحقوق بطنجة، حول المشهد السياسي المصري ومصير الحركات السياسية السلمية في ظل الأنظمة العربية المستبدة، فاعتبر أنه لا يمكن سواء داخل مصر أو خارجها القضاء على الحركات السياسية السلمية ذات العمق الإيديولوجي سواء الإسلامية أو غيرها، مادامت متشبثة بسلميتها ومنحازة لإرادة الشعوب في تحقيق مطالبها في الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية .وفي ما يلي نص الحوار :

في ر أيك ما هي دوافع الانقلاب الذي قاده الجيش المصري ضد الرئيس الشرعي المنتخب محمد مرسي ؟

تحكمت في الانقلاب العسكري الدموي الذي قاده الفريق عبد الفتاح السيسي في 3 يوليوز 2013 ، عوامل داخلية وخارجية: ارتبطت الأولى بتحالف قيادات الجيش المصري مع أركان نظام مبارك على مستوى الإعلام والقضاء والأجهزة الأمنية ومجال المال والأعمال، وذلك قصد القضاء على التجربة الديمقراطية الفتية منذ ثورة 25 يناير 2011 ، التي تبين فيما بعد أنها لم تكن سوى انتفاضة أدت إلى إزاحة رأس النظام مع بقاء جميع مؤسساته في نشاط مستمر، الأمر الذي مكنها فيما بعد من قيادة الثورة المضادة في 30 يونيو 2013 التي منحتها الغطاء السياسي لإزاحة الرئيس المصري المنتخب محمد مرسي واختطافه. بينما تركزت العوامل الخارجية في تخوف الغرب بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية من نجاح تجربة الإخوان المسلمين في الحكم لما سيشكله ذلك في حالة التحقق من خطر إستراتيجي على وجود الكيان الصهيوني في المنطقة، خاصة مع إعلان مرسي عن برنامج لتطوير قناة السويس وتحقيق الأمن الغذائي، لذلك لم تكن الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها الغربيون ليسمحوا ببروز قوة مستقلة بالشرق الأوسط لها تحالف موضوعي مع إيران وتركيا في العديد من القضايا المشتركة. كما يعد الدعم الخليجي خاصة السعودي والإماراتي المتخوف من نجاح تجربة الإسلاميين في الحكم بمصر على استقرار أنظمتها العشائرية التقليدية من الدوافع الأساسية في تسريع اتخاذ قرار الانقلاب على الشرعية الدستورية بمصر.

هل إصرار الإخوان المسلمين والشعب المصري على التظاهر في مسيرات سلمية ضد الانقلاب العسكري، رغم الاعتقالات والتنكيل والقتل الذي يتعرضون له سيأتي أكله في نظرك؟

أثبتت تجارب الشعوب في مواجهتها للانقلابات العسكرية خاصة في أمريكا اللاتينية على قدرة المقاومة السلمية المدنية على إفشال مخططات الحكم العسكري الذي يفتقد بطبعه لطول النفس على إدارة شؤون الدولة والمجتمع. لذا أعتقد أن استمرار وصمود أبناء الشعب المصري في التظاهر السلمي والفضح الإعلامي والحقوقي للانقلاب سيؤدي لا محالة إلى إفشاله، خاصة مع المزيد من التفكك في الجبهة السياسية للانقلاب، نظرا لخطورة وبشاعة الجرائم المرتكبة من قبل العسكر في حق أبناء الشعب المصري منذ مجزرة الحرس الجمهوري وما تلاها من جرائم دموية في فض اعتصام ميداني رابعة والنهضة بالقاهرة، الأمر الذي زاد في عزلة الحكم العسكري دوليا على المستوى الحقوقي والسياسي والاقتصادي .

بخصوص تبرئة حسني مبارك واعتقال قيادات جماعة الإخوان المسلمين هل هو بداية لتصفية الحركة الإسلامية داخل المجتمع المصري؟

تستعصي جميع الحركات السياسية السلمية التي تخرج من رحم الشعب عن الاستئصال الأمني والسياسي، وهو ما ينطبق على تجربة جماعة الإخوان المسلمين بمصر، التي تعرضت طيلة مسيرتها السياسية التي تجاوزت الثمانية عقود لحملات أمنية واغتيالات واعتقالات واسعة في صفوف قياداتها، في عهود الملك فاروق وعبد الناصر والسادات ومبارك، والتي لم تنجح في استئصالها، نظرا لإيمانها بالفكر الإسلامي الوسطي، وتمسكها بالسلمية وتغلغل فعلها الدعوي والاجتماعي في صفوف أبناء الشعب المصري، وهو ما أكده تاريخيا فشل محاولة استئصال الجماعة سنة 1954. لذلك أعتقد أنه لا يمكن سواء داخل مصر أو خارجها القضاء على الحركات السياسية السلمية ذات العمق الإيديولوجي سواء الإسلامية أو غيرها، مادامت متشبثة بسلميتها ومنحازة لإرادة الشعوب في تحقيق مطالبها في الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية .

كيف تنظر لصمت حكام العرب بل وتهنئة بعضهم للانقلابيين رغم كونها قرارات تعكس ارادة الشعوب، وما هي الاسباب؟

كان من المتوقع أن تبارك الأنظمة العربية السلطوية الانقلاب العسكري في مصر، لعدائها العميق للديمقراطية التي أرادت شعوب دول الربيع العربي ترسيخها عبر ثوراتها أو انتفاضاتها السياسية بتعبير أدق، نظرا لكونها كانت أطرافا أساسية في توفير الدعم المالي والإعلامي والسياسي للثورة المضادة للعسكر، وحلفائهم من فلول النظام السابق...، لذا عملت منذ سقوط رؤوس الأنظمة بتونس وليبيا واليمن ومصر، على التكتل الإستراتيجي بقيادة النظام السعودي لمواجهة المد الديمقراطي العربي، وإعاقة استمرار التيار الإسلامي في الحكم، لما يشكله ذلك من تهديد لاستقرار حكم هذه الأنظمة، القائمة على الاستبداد باسم الشرعية الدينية والتاريخية.

(اقرأي أيضا)

  حسناء أزواغ : ما جعلنا نعطي الأولية للأطلس من خلال قافلة تضامنية هو وفاة رضع بالمنطقة

نسخة للطباعة
أرسل لصديق


المشاركة السابقة : المشاركة التالية
 
 
التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع  


 صوت وصورة

الرئيس الزامبي وعودة المغرب
روح البوعناني ترفرف في برلين
حصيلة حرب الطرقات بلغة الأرقام
حشرات مذهلة - أكبر صرصور في العالم
نصاب 800 درهم محاولة فاشلة بطنجة
حادثة سير خطيرة في محطة افريقيا للوقود بمدخل طنجة
تقرير إسباني عن مدينة طنجة الساحرة
طنجة : محطة قطار TGV المستقبلية
مغارة هرقل في طنجة.. أكثر نقاط جذب السياح في المغرب
ميميح يقلد ابرشان على القناة الثانية

 القائمة البريدية

قم بإدخال بريدك لتتوصل بجديد الأخبار:


 

 

جميع الحقوق محفوظة © 2007-2012 شبكة طنجة الإخبارية.
لا مانع من إعادة نشر الأخبار بشرط ضرورة ذكر المصدر.
المواضيع والتعليقات المنشورة لا تمثل بالضرورة رأي الموقع، و إنما تمثل وجهة نظر كاتبيها. ولن يتحمل الموقع أي تبعة قانونية أو أخلاقية جرّاء نشرها.

  Designed & Developed by Tinjah - Powered by: Arab Portal    Display Pagerank    Sitemap.xml - Sitemap.html - Sitemap.xml.gz - urllist.txt - ror.xml