المنتدى من نحن Tinjah في الصحافة شراكة وتعاون اتصل بنا

 

   

آخر الأخبار :

 

 حالة الطقس بطنجة


 إعلانات


 مقالات وآراء

المختصر اللذيذ عن العدس وما به من حديد !!
تلفزة مقلقة وبرامج مستفزة !!
الباطرونا تجرد بنكيران من نصف صلاحياته وتحشره في الزاوية الملتهبة
رد على منتقدي مقالتي "لماذا نكره الاصطفاف في طوابير الانتظار؟"
طنجة الكبرى و التأهيل الاجتماعي و الثقافي

 تسجيل الدخول

المستخدم :
كلمة المرور :



 شبكة طنجة الإخبارية » حوارات


حوار مع الناقدة نادية الأزمي

شارك

الإثنين 08-06-2015 02:18 مساء
قالت لـ"لمغربية" إن أفق انتظارها أبعد مما وصلت إليه

الناقدة والكاتبة نادية الأزمي: النقد الحقيقي يبتعد عن المجاملة

لدي الكثير مما لم أقله بعد وتجربة كتاب واحد لم تحدد ملامحي فلكي أظهر بشخصية واضحة أمام الآخرين أحتاج لمزيد من الحضور

تعد نادية الأزمي من المبدعات المتميزات في مجال النقد والقصة فهي الناقدة والقاصة، والباحثة في أدب الرحلة، تتابع دراستها في سلك الدكتوراه كلية الآداب والعلوم الإنسانية بتطوان.
عاشقة للأدب، تتقن لغة الضاد ما جعل الكلمات لعبتها المفضلة. فإلى جانب اهتماماتها السابقة كتبت في قضايا مجتمعية راهنة تخص معاناة الإنسان عموما والمرأة خصوصا. فالمبدع حسب حوار خصت به "المغربية" يجب أن يكون لصيقا بهموم مواطنيه.

شدتها القصة القصيرة جدا، بما يثار حولها ومن خلالها للخوض في مجال النقد فيها، فأبدعت عدة دراسات نقدية نشرت في منابر إعلامية داخل الوطن وخارجه، قبل أن تصدر باكورة أعمالها في مجال النقد تحت عنوان "البرق وحلم المطر: قراءات في القصة القصيرة جدا".
في حوار لـ"المغربية" تحدثنا الناقدة نادية الأزمي عن كتابها النقدي، وعلاقتها بالإبداع والنقد.

أجرت الحوار: يسرى فرزاز

* من هي نادية الأزمي؟
**يصعب أن يتحدث المرء عن نفسه، حيث يمكن أن تحضر النرجسية وتغيب الموضوعية، مع ذلك  يمكن القول إنني كاتبة  أحاول أن أجد موطئ قدم على أرضية الكتابة الخصبة، أطور نفسي ما استطعت، لأتجدد كل يوم فأنا في بحث مستمر عن الكاتبة  التي في خيالي. وأفق انتظاري أبعد مما وصلت إليه، خطواتي بطيئة نوعا ما، لكنها مدروسة.

* بعد سنوات من الكتابة النقدية التي كانت تنشر فقط في الصحافة الورقية والإلكترونية داخل المغرب وخارجه، اليوم نرى باكورة أعمالك  بعنوان "البرق وحلم المطر: قراءات في القصة القصيرة جدا" تخرج في إصدار مستقل. لماذا الآن؟ 
**هو الحقيقة كان إنتاجي الأول في مجال القصة القصيرة، من خلال مجموعة مكتملة تنتظر الطبع، ومن حظ "البرق وحلم المطر: قراءات في القصة القصيرة جدا" أن يرى النور أولا برغم أن اشتغالي في النقد جاء متأخرا جدا عن القصة، لكن هذه الخطوة كانت ضرورية، احتفاء بإبداع كتاب طرزوا واقع القصة القصيرة جدا بإنتاجاتهم، وأسهموا في إثراء الساحة الأدبية بمجاميع قصصية مهمة، رغم التباين بينها في طريقة الاشتغال والمواضيع المطروقة والرؤيا للمشهد العام..  كتابي جاء احتفاء بهؤلاء الذين انزاحوا للقصة القصيرة جدا وكان من بينهم نقاد لهم مكانتهم وتنظيراتهم المهمة في هذا المجال.


* في"البرق وحلم المطر..، هناك قراءات في إنتاجات لقاصين ينتمون لدول عربية مختلفة، لماذا هذا التنوع الثقافي؟ وأين تصنفين القصة المغربية ضمن هذا التنوع؟
**أردت أن تكون القراءات عربية حتى تكون متنوعة، وغنية بتجارب أكثر من بلد للاطلاع على ما ينتجه غير المغاربة، فجاءت الدراسات الثلاث عشرة ثرية بثراء الكتاب اللذين قمت بدراسة إنتاجهم.
في كتابي لم أكن شغوفة بالتصنيف، أي البحث عن واقع القصة القصيرة المغربية بين المجاميع الأخرى بقدر ما كانت لدي رغبة في إطلاع القارئ على تجارب متنوعة تكمل بعضها بعضا، في تيمات قد تتقاطع في ما بينهما، لكن تقدم بصورة مغايرة من كاتب لآخر .
* القصة القصيرة جدا نوع أدبي جديد في المغرب. هل تعتقدين أنه أخذ مكانته في الساحة الثقافية؟
**راكمت القصة القصيرة جدا عددا من الإصدارات المهمة سواء على المستوى المغربي أو العربي، والحقيقة أن ما بتنا نعيشه من حراك ثقافي كتابة ونقدا تمخض عنه مجموعة من اللقاءات والملتقيات التي تهتم بهذا الفن، وهذا ما يؤكد أن القصة القصيرة جدا، لها مكانتها بين الأنواع الأدبية الأخرى..
أكيد أن هذا الحراك إن دل على شيء فإنه يدل على أهمية هذا النوع الأدبي، إذ أن الآمال معقودة عليه في المستقبل، خاصة أن السرعة سمة هذا الوقت، والقارئ يساير هذه السرعة بقراءات لا تأخذ من وقته الكثير، وتحقق له المتعة والفائدة وتساعده على الغوص في عمق قضاياه.

* لماذا اختارت نادية الأزمي جنس القصة القصيرة جدا مادة للاشتغال النقدي؟
**القصة القصيرة جدا نوع أدبي يحتمل كثيرا من التطور، خاصة مع الانفتاح على عالم الإنترنيت، غير أن هناك نوعا من الاستسهال في الكتابة، حيث يتم الاحتفاء بكل إنتاج قصير تحت مسمى القصة القصيرة جدا حتى لو لم تتوفر فيه أركانها الأساسية.
هناك إنتاج ضخم في هذا النوع الأدبي والأرقام التي نطلع عليها مرعبة تنبئ عن انفجار حقيقي في هذا المجال. وربما كانت المجاملة التي تنخر الواقع الثقافي التي ترفع من شأن الأعمال الضعيفة، هي ما جعلني أفكر بإظهار مجاميع أرى فيها قدرة على تطويع الحكاية . أكيد أن تلك المجاميع لها ما لها وعليها ما عليها.. وهنا يأتي دور النقد الذي يجب ألا يكون مجاملا ولا قدحيا يضرب في الإبداع من دون أن يقنع المتلقي.

* وسط هذا الكم الهائل من المبدعين في مجال الأدب، نلاحظ قلة النقاد، كيف يمكن الخروج من هذه المعادلة غير المتوازنة؟
**للأسف ما ذكرته حقيقة ونحتاج للمواكبة، فالإنتاج الأدبي في حاجة إلى النقد لإبراز ميزاته ونقائصه، ومن دون هذا التفاعل، يظل النص الأدبي فقيرا.
* بوصفك ناقدة كيف ترين اليوم العلاقة بين الناقد والكاتب؟
**العلاقة بين الكاتب والناقد علاقة تعاون، كل منهما يرفد من الآخر، غير أن الكاتب المبدع هو الذي يهضم ما يقوله النقاد، ويتجاوز نظرياتهم.

* ما هي مشاريعك المقبلة؟
**مازلت في البداية، وسأظل أغترف من البداية، بالشغف نفسه وبالحب نفسه في الاستزادة. وتطوير الذات مسألة ضرورية من خلال القراءة والاطلاع على تجارب الآخرين، لأن الحضور القوي يحتاج للعمل الجاد مع مرونة تقبل الآخر. والوقت الذي نملكه يجب تطويعه واستثماره، من أجل تحقيق طموحنا.
لدي الكثير مما لم أقله بعد، وتجربة كتاب واحد لم تحدد ملامحي، فلكي أظهر بشخصية واضحة أمام الآخرين، أحتاج لمزيد من الحضور.

(اقرأي أيضا)

  الفنان عبدو أحمد يستعد لإطلاق أغنيته الجديدة (حوار)

  حوار مع الكاتبة والفاعلة الجمعوية فاطمة الزهراء المرابط بمناسبة 8 مارس

  سعاد بولعيش لشبكة طنجة الإخبارية : لحل مشاكل الفحص أنجرة ودراس لا بد من حوار وتواصل مع الساكنة

  حوار مع الشاعرة المغربية فاطمة الزهراء بنيس

  حوار صحفي مع الدكتور والباحث برهان غليون

  حوار مع ذ.محمد الستيتو بالثانوية الاعدادية الفاربي

  حوار مع الدكتور عمر الزايدي منسق حزب اليسار الأخضر

  حوار مع البطلة :نبيلة حكيمي وصيفة بطلة المغرب للتكواندوا

  حوار مع محمد بنعيسى - جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان

  حوار مع الكاتب المغربي عزيز العرباوي

نسخة للطباعة
أرسل لصديق


المشاركة السابقة : المشاركة التالية
 
 
التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع  


 صوت وصورة

الرئيس الزامبي وعودة المغرب
روح البوعناني ترفرف في برلين
حصيلة حرب الطرقات بلغة الأرقام
حشرات مذهلة - أكبر صرصور في العالم
نصاب 800 درهم محاولة فاشلة بطنجة
حادثة سير خطيرة في محطة افريقيا للوقود بمدخل طنجة
تقرير إسباني عن مدينة طنجة الساحرة
طنجة : محطة قطار TGV المستقبلية
مغارة هرقل في طنجة.. أكثر نقاط جذب السياح في المغرب
ميميح يقلد ابرشان على القناة الثانية

 القائمة البريدية

قم بإدخال بريدك لتتوصل بجديد الأخبار:


 

 

جميع الحقوق محفوظة © 2007-2012 شبكة طنجة الإخبارية.
لا مانع من إعادة نشر الأخبار بشرط ضرورة ذكر المصدر.
المواضيع والتعليقات المنشورة لا تمثل بالضرورة رأي الموقع، و إنما تمثل وجهة نظر كاتبيها. ولن يتحمل الموقع أي تبعة قانونية أو أخلاقية جرّاء نشرها.

  Designed & Developed by Tinjah - Powered by: Arab Portal    Display Pagerank    Sitemap.xml - Sitemap.html - Sitemap.xml.gz - urllist.txt - ror.xml